للمشاركة والمتابعة..
  • " آخر الاخبار "

    الشيخ احمد الغانم الامين العام لمجلس عشائر العراق العربيه في الجنوب رئيس مجلس شيوخ عشائر العراق المناهض للاحتلال الاجنبي يوجه رسالة تهنئه الى الشعب العراقي العظيم والى الامتين العربيه والاسلاميه بمناسبة عيد الاضحى المبارك

    " آخر الاخبار "

    الشيخ احمد الغانم الامين العام لمجلس عشائر العراق العربيه في الجنوب رئيس مجلس شيوخ عشائر العراق المناهض للاحتلال الاجنبي برقيه عزاء ومواساة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد أل مكتوم نائب رئيس دولة الامارات العربيه المتحده رئيس مجلس الوزراء حاكم أمارة دبي بوفاة نجله

    " آخر الاخبار "

    الشيخ احمد الغانم الامين العام لمجلس عشائر العراق العربيه الجنوب يوجه رساله الى ابناء الشعب العراقي المتظاهرين الغيارى في ساحات العز والشرف في بغداد ومحافظات الجنوب والفرات الاوسط

    " آخر الاخبار "

    مجلس عشائر العراق العربية في الجنوب يدين بشدة العمل الإجرامي الجبان الذي أستهدف أبناء شعبنا في ناحية خان بني سعد

    " آخر الاخبار "

    الشيخ احمد الغانم الامين العام لمجلس عشائر العراق العربيه في الجنوب تهنئه بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك الى الشعب العراقي العظيم والامتين العربيه والاسلاميه

    " آخر الاخبار "

    محكمة لتاريخ النفط .. في العراق الحديث

    " آخر الاخبار "

    التمويل الإيرانى.. وشنط رمضان صحيفة الوفد

    " آخر الاخبار "

    “كتائب حزب الله” العراق .. الذراع الإيرانية الاقوى مركز الروابط للبحوث والدراسات الاستراتيجية

    " آخر الاخبار "

    نشرة لاحداث الثورة الشعبية العراقية : الخميس ٩-٧-٢٠١٥

    " آخر الاخبار "

    مقتل المدعو (عباس محمد الزيدي) أحد عناصر ميليشيا كتائب جند الأمام قُتل اليوم خلال معارك بيجي

    +

    التيار الصدري يتولى نقل الحوثيين وتدريبهم في إيران

    التيار الصدري يتولى نقل الحوثيين وتدريبهم في إيران

    اتهمت أوساط برلمانية عراقية, أمس, جهات شيعية في مجلس النواب, لها صلات قوية مع إيران, بدفع العراق إلى نزاعات سياسية مع الدول العربية والدفع باتجاه التدخل لدعم الحوثيين باليمن, لخدمة أجندة إيرانية ضد المملكة السعودية.

    وقالت مصادر سياسية عراقية, في حديث خاص ل¯”السياسة” أن تيار الزعيم الشيعي مقتدى الصدر, ربما فتح قنوات اتصال, واستقبل العديد من القيادات الدينية للحوثيين في السنوات السابقة, مؤكدة أن هناك معلومات عن انضمام بعض الحوثيين إلى جيش المهدي و أن التيار الصدري كان يهيئ انتقال بعض الحوثيين إلى إيران للتدريب أو التنسيق في الفترة السابقة.

    في المقابل, نفت مصادر أخرى, وجود أي دعم رسمي عراقي لجماعة التمرد الحوثي, مشيرة إلى أن أوساطاً في الحكومة العراقية, اتهمت كبار البعثيين العراقيين المقيمين في اليمن, بالوقوف وراء التحريض السياسي والأمني ضد الحوثيين, الذين ينتسبون إلى المذهب الشيعي, في محاولة من هؤلاء لخلق أزمة بين الحكومة العراقية و بين بعض دول المنطقة.

    وكشف جعفر عيسى, وهو من ابرز قيادات حركة “حزب الله” في العراق ل¯”السياسة”, أن شخصيات دينية و سياسية شيعية عراقية بدأت وساطة هدفها إنهاء النزاع المسلح بين الحكومة اليمنية و بين المسلحين الحوثيين في صعدة, مشدداً على أن هذا التحرك يجري بشكل سري, وبالتالي لا يمكن الكشف عن أسماء الشخصيات الشيعية العراقية التي تحاول حل النزاع هناك.

    وقال جعفر إن الحرب الدائرة بين الجيش اليمني وبين الحوثيين في اليمن ترسل برسالة سلبية إلى الشيعة في العراق, نافياً أي صلة سياسية بين الأحزاب الشيعية العراقية و بين الشيعة في اليمن.

    إلى ذلك, نفى عضو مجلس محافظة النجف خالد النعماني ل¯”السياسة”, وجود أي دعم سياسي عراقي يقدم إلى الحوثيين في اليمن, قائلا إن مدينة النجف مركز علمي و ديني, ومن حق أي مسلم أن يأتي إليها للزيارة الدينية أو للدراسة في الحوزة العلمية التابعة للمراجع الدينية الشيعية, مشيراً إلى أن النزاع الحالي بين الحكومة اليمنية وبين الحوثيين يسهم في تخويف دول الجوار العراقي من الشيعة في العراق, كما يرسم نظرة فيها الكثير من القلق السياسي من وجود حكومة عراقية بزعامة شيعية.

    من جهته, نفى القيادي في التيار الصدري طلال السعدي, ل¯”السياسة” الصلة بين الحوثيين و بين تياره, قائلا إن النزاع الدائر في صعدة عبارة عن تصفية حسابات مع الشيعة في العراق, مشيرا إلى أن البعثيين ينفذون هذه الأجندة من خلال إصدار تحليلات سياسية مفادها أن قوة الشيعة ووجودهم في الحكم في العراق يقوي ويؤلب الشيعة في دول المنطقة, مؤكداً أن موقف زعيمه مقتدى الصدر يتمثل بدعوة أطراف النزاع في اليمن إلى الحوار وإنهاء أي مشاكل قائمة من دون قتال.

    من جانب آخر, انتقدت بعض الأوساط السياسية في بغداد المراجع الشيعية في مدينتي النجف وكربلاء, كما عتبت على الحكومة العراقية لصمتها حيال الاحداث الجارية في صعدة, داعيةً إلى مساندة الحوثيين لإجبار الرئيس اليمني علي عبد الله صالح على طرد البعثيين العراقيين من اليمن, والذين يتخذون من أراضيه قاعدة لتصدير الإرهاب إلى العراق.

    وفي صنعاء, أكد مصدر عسكري يمني, أن 11 شخصا من المتمردين الحوثيين في صعدة, قتلوا في المواجهات بين قوات الجيش والأمن وبين هذه العناصر في منطقة “دماج”.

    وقال المصدر في تصريح صحافي, إن وحدات من القوات المسلحة والأمن نجحت في تدمير عدد من المواقع التي كانت تتمركز فيها مجاميع من عناصر التمرد والإرهاب الحوثية شمال المنزالة والحمزات ونشور, بالإضافة إلى تدمير سيارة كانت تحمل أسلحة لتلك العناصر في المنازلة.

    وأضاف أن وحدات الجيش سيطرت على خمسة أوكار لعناصر التمرد والارهاب في قرية ذو سليمان, التي يتواجد فيها الارهابي صالح سويدان أحد قادة التمرد, وأجبرت المتمردين على الفرار من أوكارهم الخمسة ومن عدد من مزارع المنطقة التي كانوا يتمركزون فيها.

    وفي سياق متصل, قال مصدر محلي بمحافظة صعدة, إن مجموعة من عناصر التخريب والتمرد استسلموا, استجابة للنداء الذي وجهته قيادة الجيش والذي تضمن توجيهات لوحدات القوات المسلحة والأمن بتأمين معابر ونقاط خاصة لمرور واستقبال من يسلمون أنفسهم من عناصر التخريب والتمرد ومعاملتهم معاملة إنسانية لائقة ومنحهم عفوا عاما.

    وأشار إلى أن “وحدات أمنية اشتبكت مع خلية إرهابية من عناصر التمرد والتخريب بصعدة القديمة, لافتا إلى أن العناصر الإرهابية أقدمت على قتل مواطنين أعزلين من السلاح وإصابة اثنين آخرين في منطقة “بني معاذ”.

     

      رابط مختصر :
    • الأكثر قراءة
    • الأكثر تعليقاً
    • الأكثر ارسالا

    اخترنا لك